رفعت الجادرجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رفعت الجادرجي

مُساهمة  mr designer في 12.12.11 19:58

رفعت الجادرجي
1926م-

ولد المهندس المعماري رفعت الجادرجي في بغداد وحصل على دبلوم في الهندسة المعمارية من مدرسة "همرسمث للحرف والفنون" البريطانية.

عمل الجادرجي منذ تخرجه في مجاله الخاص في مكتبه "الاستشاري العراقي" وعيّن رئيساً لقسم المباني في مديرية الأوقاف العامة العراقية ثم مديراً عاماً في وزارة التخطيط العراقية في أواخر الخمسينات. وكذلك عمل كرئيس لهيئة التخطيط في وزارة الإسكان.

أسهم الجادرجي في العديد من المعارض المعمارية في بيروت وإسبانيا والسودان وغانا وتونس وبريطانيا. ونال جوائز عديدة بينها الجائزة الأولى للمسابقة العالمية لبناء المصرف التجاري العراقي في بغداد ونصف الجائزة الأولى لمسابقة مجمع البرلمان الكويتي والجائزة الأولى لمسابقة المسرح الوطني في دولة الإمارات العربية.

يقول الجادرجي عن توجهه في فن العمارة: "كان اهتمامي منصباً على إيجاد أسلوب ملائم لمعمار عربي معاصر، وكانت نقطة الانطلاق في ذلك هي اعتماد النقاش المستمر بين المعماريين والرسامين والنحاتين والمفكرين العرب". وكان السؤال عما إذا كان من الضرورة أن يظل الفن المعماري عندنا عرضة للأفكار الغربية الأوروبية أم أن عليه أن يتأثر بالبيئة المحلية والتقاليد الطبيعية والمواد المتوافرة. "وبالنسبة لي فقد بدأت أتعلم من المعمار التقليدي وأحاول أن أتوصل إلى المواءمة ما بين الأشكال التقليدية والحضور الحتمي للتكنولوجيا الحديثة. كان هدفي ينحصر في خلق معمار ينسجم مع الواقع المكاني الذي يشيّد فيه، وأن لا يسمح بالتضحية بشيء جوهري لصالح الإمكانيات التكنولوجية الحديثة. وفي الوقت نفسه كنت مهتماً بفهم وتحليل التفكير القائم في الطرق التقليدية للسيطرة الطبيعية وانعكاسات الضوء". ويكمل "إن محاولتي المبكرة للبحث في العناصر التقليدية كان لها بعض الأثر على الجيل الأصغر من المعماريين".. و"أن اهتمامي الحالي ينصب على الرغبة في تطوير أكثر للنزعة التجريدية في الأشكال التقليدية المحلية والقومية وقيمها الجمالية بمعزل عن المفهوم الإنشائي للبناية". وقد أظهرت أعماله مدى تطور المزاوجة ما بين التأثير المبكر للمعماري الفرنسي "كوربوازيه" والألماني "ميس فان دي روه" وبين استنباطه التدريجي لصفات المعمار التقليدي العراقي والعربي ومحاولته الجمع بين التقاليد والتراث الثقافي القديم.

انعكس اتجاه الجادرجي للتزاوج بين الحديث العالمي والتراثي المحلي في المباني التي أعاد صيانتها مثل المساجد والخانات والدور القديمة في العراق. كما تأثر به عدد من المعماريين العرب الشبان عندما وضع أمامهم الجادرجي البدائل لمعمار الأسلوب العالمي المقنن والذي يزداد انتشاراً في الشرق الأوسط متجهاً بهم نحو تنوع واختلاف متجددين.
avatar
mr designer
المنسق العام

عدد المساهمات : 155
نقاط : 2965
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
الموقع : مطرح ما ضيع الئرد ابنو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://archstory.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى