خطوات تصميم مشروع معماري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خطوات تصميم مشروع معماري

مُساهمة  mr designer في 12.03.12 18:58

إن العمارة كالفنون الأخرى تفاعل خلاق يتسم بخصائص محددة و ملامح أساسية مميزة. فعند تشييد أي مبنى لا بد أن يمر عبر ثلاث مراحل أساسية :

- مرحلة الدراسة و وضع التصاميم.

- مرحلة البناء والتنفيذ.

- مرحلة التشغيل والاستفادة من المبنى.


أما المرحلة الأولى ( مرحلة الدراسة والتصميم ) :

- تحديد معطيات التصميم و وضع البرنامج الوظائفي للمشروع.

- ثم يتم وضع عدة احتمالات ( تصميمية و تكوينية) أولية ممكنة, يتم اختيار الاحتمالات المميزة الأكثر ملائمة منها.

- يتم بعد ذلك إعداد الدراسة التنفيذية للتصميم الذي وقع عليه الاختيار , مع ما يلزم من تفاصيل , بالإضافة إلى الدراسات الإنشائية والاختصاصية الأخرى.



ترتبط كل من مرحلتي الدراسة و التصميم ارتباطاً وثيقاً ببعضهما فلا يمكن تشييد أي مبنى مهما كان صغيراً دون إعداد ودراسة, وبالمقابل فإن المخططات والتصاميم لا تعكس أي قيمة مادية ما لم تترجم على واقع مادي و معماري ملموس من خلال التنفيذ.



مما تقدم يتبين لنا أن الهدف الأساسي و الوظيفة الأساسية للتصميم المعماري هو وضع مخططات لمبنى أو مجموعة مباني:

- على أن تراعي الناحيتين الوظيفية و الجمالية.

- وأن تستند إلى معادلات ومعايير عمرانية ومعمارية معتمدة.

- وأن تقوم على اختيار سليم لمواد البناء و أساليب الإنشاء و ذلك من خلال تصور واضح لكلفة الأعمال اللازمة لإقامة المبنى أو مجموعة المباني.



وقد كان لتجربتي في العمل بأمانة مدينة الرياض مشرفاً على تصاميم المباني التجارية و السكنية أثر فاعل في التعرف على المتطلبات والمعايير الواجب توفرها في سوق العمل (إعداد التقارير الفنية , تعديل التصاميم) , وتلى ذلك عملي في الإدارة العامة للمشاريع و الصيانة بالوكالة العامة لكليات البنات (تصميم المباني التعليمية) والذي كان له دور في تنمية خبراتي في تصميم المباني التعليمية والإشراف على تنفيذها.


أمانة مدينة الرياض




المرحلة الثانية ( مرحلة التنفيذ ) :

يتم تنفيذ المبنى على أساس المخططات و التصاميم التنفيذية التي تم اعتمادها في المرحلة السابقة وذلك وفق مواصفات ومعايير معمارية وإنشائية عالية الدقة , و خلال مدة تنفيذ محددة.

خلال هذه المرحلة يجب توفير كافة المخططات و التفاصيل اللازمة لتأمين الوضوح الذي يكفل تنفيذ المبنى بتفاصيله الدقيقة كما تحددها التصاميم ومنها (مخطط الموقع العام – كافة المساقط الأفقية كافة واجهات المبنى الرئيسية منها و الثانوية – عدد من المقاطع الإنشائية).

كما تقدم أجزاء من الواجهات أو المقاطع أو المساقط الأفقية بمقياس أوضح (25/1 – 20/1 ) إضافة إلى العديد من التفاصيل المعمارية و الإنشائية الضرورية بمقاييس مختلفة (10/1 – 5/1 – 2/1 – 1/1 ).

كما تتم المخططات التنفيذية بالأبعاد و الكتابات التوضيحية و تبيين كافة الأبعاد الجزئية و الكلية والأبعاد بين المحاور الإنشائية, كما توضع جداول الإكساء الخاصة بالأرضيات و الجدران والأسقف, وتحدد المناسيب و الارتفاعات على المقاطع و الواجهات, وغير ذلك من التفاصيل الضرورية.



وقد كان لتجربتي في العمل بإدارة المشاريع والصيانة بوكالة كليات البنات بالرياض وإدارة المشاريع والصيانة بالإدارة العامة لكليات البنات بالمدينة المنورة مشرفاً على تنفيذ المباني التعليمية إضافة جديدة ساهمت في إدخال مجال التنفيذ لخبراتي العملية.


وكالة كليات البنات




المرحلة الثالثة ( مرحلة التشغيل والاستفادة من المبنى ) :

هذه المرحلة هي مرحلة يتم فيها الاستفادة من المبنى وعمل ما يسهم في إطالة مدة استخدامه والاستفادة منه بأكبر قدر ممكن.



وقد كان لتجربتي في العمل بالمرحلتين الأولى والثانية واتقاني لهما سبب في دخولي بمجال التشغيل والصيانة والذي كل له دور في تعيني مديراً لإدارة التشغيل والصيانة لكليات البنات بجامعة طيبة ومن ثم مديراً لإدارة التشغيل والصيانة لفروع جامعة طيبة مما ساهم في بناء شخصية ذات تكامل معماري قادر على إدارة مشاريع كبرى (تصميم - تنفيذ - تشغيل).


جامعة طيبة





خطوات التصميم


خطوات التصميم ( Design process ) :
1. جمع المعلومات Site inventory
2. تحليل الموقع Site analysis
3. وضع برنامج المشروع Program
4. تطوير البرنامج المقترح development Program
5. عمل فكره مبدئيه للتصميم Conceptual design
6. تطوير التصماميم Development of concepts
7. التصميم النهائي Final design
ولتنفيذ التصميم على الواقع نضيف على هذه العناصر ثلاثة عناصر اخرى وهي :
1. مرحلة جمع المعلومات عن المواد المستخدمه في المشروع
2. مرحلة التنفيذ ( البناء ) Construction
3. التقييم بعد الاستخدام ( استخدام المشروع ) Post-Occupancy evaluation

بالنسبه للعناصر رقم 1 و 2 و7 احب ان ازيد بعض التفصيل عنها لاهميتها ولتجاوز الكثير للعنصرين الاولين دون اعطائهما أي اهميه :
1. جمع المعلومات Site inventory يتضمن التالي :
أ. القيام بعمل دراسات مشابهة للمشروع Case studies
ب. العناصر الفيزيائيه الطبيعيه Natural physical element
ت. العناصر الموجوده من صنع الانسان Manmade feature
ث. نظام الحركه (المشاه والمركبات) Circulation systems
ج. المناظر حول الموقع ( الاحاسيس ) Sensory & views
خ. مساحة الموقع وشكل الموقع Area & shape
ح. المناطق المجاورة للمشروع
د. العلامات المميزه القريبه للموقع ونقاط الجذب Land mark & vocal point
ذ. وظائف المشروع المقترحه Functions (من خلال وظائف المشروع نستطيع التوصل الى برنامج المشروع )
ر. المالك وميزانية المشروع (تختلف ميزانية المشروع حسب المالك ولكن هناك مشاريع تكون ميزانيتها ذات قابليه للزياده Cost plus project )
ز. المستخدمين الفعليين للمشروع والزوار.
ف. عمل الاستبيان Questioner ، والمقابلات الشخصيه Interview ، والمراقبة للمستخدين في مواقع مشابهه Observation .

2. تحليل الموقع Site analysis
نقوم بتحليل جميع هذه العوامل (المعلومات التي تم جمعها ) من وجهة نظر معماريه والتي توصلنا الى :
1. الفرص والعوائق .
2. المشاكل والحلول .
ومن خلال ذلك نستطيع ان نتوصل الى التوصيات التي يتم اخذها بعين الاعتبار في التصميم .

7. مرحلة التصميم :
لا بد من الاخذ بعين الاعتبار بأن أي تصميم يحتوي على خمسة عناصر وهي :
أ‌. الوظيفة Function
ب‌. الانشاء Structure
ت‌. المعنى Meaning
ث‌. الناحية الجمالية Aesthetics
ج‌. الشعور Feeling
كثيرا ما نجد الشعور مرتبط بالمعنى ارتباط قوي .
كما أن العناصر الاخيره تحول المبنى الى عماره ( Architecture ) .

اخواني وهناك موضوع ساطرحة للمناقشة
وهو

الابداع الفنى فى العمارة

لم يشكل الخالق سبحانه وتعالى بقعة من الأرض إلا وهى قمة فى الابداع المادى والفنى وهو لم يخلق الكون بمشتملاته لمجرد أنتفاع المخلوقات به فى حياتهم ولكنه سبحانه راعى ان يكون كل ما فيه متعة للحواس والأحاسيس والفكر وجعل من كل خلق طبيعى نافذة للاطلال على عظمة الخالق الأوحد وخلق من كل نوع أشكالا كثيرة متنوعة سواء فى اللون أو الحجم أو الشكل فالفراشة مثلا لها آلاف الأشكال و الأنواع .
وجميع الكائنات الحية تجمع بين الانتفاع والجمال .
إن الابداع الذى يملأ الكون ينبنى على نظام كونى ذى قواعد ثابته . هذا الابداع يمتع العين والنفس وهى منظومة تجعل أى مفكر عقلانى أن يسأل :
هل هذه المنظومة جاءت عفوية ؟!
هل اللون الأخضر فى ورق الشجر جاء عفويا ؟!
هل الثمرة البرتقالية أو الحمراء الكروية الشكل على الأوراق الخضراء المسطحة ظهرت تلقائيا ؟!
وهل ........................... وهل ........................ وهل..................... إلخ
وفى النهاية نسأل أنفسنا هل هذه الأشكال جميلة ؟ أم أننا الذين نسبنا إليها صفة الجمال لتعودنا على رؤيتها فى محيط طبيعى ممتع ؟ .


مصدر الموضوع خطوات التصميم المعماري - منتديات الهندسة نت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
mr designer
المنسق العام

عدد المساهمات : 155
نقاط : 2965
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/03/2011
الموقع : مطرح ما ضيع الئرد ابنو

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://archstory.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى